تفاصيل مشروع ميتافيرس الجديد وتصورات حول شكل الحياة الافتراضية تسبب جدلاً واسعاً على فيسبوك

Translate

recent
جديد أجي تستافد

تفاصيل مشروع ميتافيرس الجديد وتصورات حول شكل الحياة الافتراضية تسبب جدلاً واسعاً على فيسبوك

تفاصيل مشروع ميتافيرس الجديد وتصورات حول شكل الحياة الافتراضية تسبب جدلاً واسعاً على فيسبوك

لطالما باتت أفلام وقصص الخيال العلمي تشغل اهتمام الأجيال الحديثة وتسلب تفاصيلها عقولهم كالسحر قوي المفعول، فما كانوا إلا انساقوا لها وأعطوها حيزاً واسعاً من خيالاتهم تسبح فيه تقنيات العالم الافتراضي وشكل الحياة الجديد التي يتمنى كل إنسان لو يحياها بشكل يختلف عما هو عليه في حياته الواقعية، كما لو كان الأمر أشبه بالهروب إلى ملاذٍ آخر أكثر أماناً واستهواءً حيث تتوفر المزيد من الاختيارات للعيش بشكل أكثر مثالية.

فسواءً شئنا أم أبينا الحياة الحقيقية التي نحياها لا يسعنا إلا الإقرار بأن لاشيء أفضل من أن يُمنح الإنسان فرصة أخرى لتحقيق أحلامه، ولا مانع من أن يبث فيها لوناً من ألوان الحياة أيضاً ولو على الأقل في عالم افتراضي!

على غرار ذلك التصور الغريب الذي لا يعدو أن يكون خيالاً في الأذهان، وإيماناً بأن لاشيء مستحيل، انطلقت حملات الإعلان عن تقنية الميتافيرس بواسطة مؤسس تطبيق فيسبوك مارك زوكربيرغ تدعونا إلى حزم أمتعتنا استعداداً للانضمام إلى حياة أخرى من اختيارنا و تصميمنا في عالم افتراضي غير محدود. فهل تنجح تقنية ميتافيرس في التطبيق والانتشار؟ وكيف سيكون شكل الحياة المستقبلية في العالم الافتراضي؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال ..

ما هي تقنية ميتافيرس؟ وما حقيقة تغيير اسم فيسبوك إلى ميتا؟


في البداية وقبل أن يختلط عليك الأمر بشأن خبر تغيير اسم تطبيق فيسبوك إلى ميتا فهذا فهم مغلوط عن اسم مشروع ميتا في الحقيقة، فبعد أن كانت شركة فيسبوك تمتلك تطبيقات أخرى مثل واتساب وماسنجر وانستقرام فما يتقرر أن يحدث فيما بعد أن تندرج جميع تلك التطبيقات بما فيها تطبيق فيسبوك تحت شركة واحدة هي الشركة الأم المعروفة باسم ميتا أو ميتافيرس، وإذا كنت على علم بامتلاك مارك زوكربيرغ لشركة أوكولوسoculus المنتجة لنظارات العالم الافتراضي في 2014 فلعلك تَلحظ السبب الحقيقي وراء ذلك الآن، وهو أن مشروع ميتافيرس يتم التخطيط له والعمل عليه منذ سنوات طوال وقد حان الوقت له للظهور بشكل رسمي.

فكرة مشروع ميتافيرس الفريدة من نوعها تدور حول إنشاء عالم افتراضي يشارك فيه المستخدمون من خلال ارتداء نظارات الواقع الافتراضي VR خاصتهم ثم اختيار صورة أو شكل أفاتار يعبر عن صاحبه، حينها يتسنى للمستخدمين اختيار الذهاب لمكان ما والالتقاء فيه بأُناس آخرين كذلك والتواصل معهم بطريقة مختلفة، بحيث تصبح الأحاديث وإيماءات الوجه متاحة من خلال المستشعرات الحسية التي سرعان ما ستنطبق على الأفاتار الخاص بكل مستخدم كما لو كانت تحاكي الشعور الحقيقي للمستخدمين تماماً، ليس هذا فحسب، فمشروع ميتافيرس يهدف إلى مطابقة الواقع المادي أو خلق مزيج بينه وبين الميزات والصور الافتراضية معاً، فيصبح بإمكان أي شخص امتهان أي مهنة يريد أو السفر إلى أي بلد يحب مباشرةً وبكل بساطة في تجربة حية تكاد تشبه الواقع الفعلي.

ماذا يعني مصطلح "ميتافيرس" ولماذا تم اختياره لمشروع مؤسس فيسبوك الجديد؟

تفاصيل مشروع ميتافيرس الجديد وتصورات حول شكل الحياة الافتراضية تسبب جدلاً واسعاً على فيسبوك

من الجدير بالذكر أن اسم هذه التقنية " ميتافيرس " مأخوذ من رواية " تحطم الثلج " لأحد مؤلفي الخيال العلمي الكاتب "نيل ستيفنسون"، حيث يصف فيها مجموعة من الأشخاص يتفاعلون بشكل افتراضي من خلال صور معبرة عنهم تعرف بالـ "أفاتار"، فها هو هذا التصور الكتابي منذ سنة 1992 على وشك التحقق بحذافيره حالياً!

أصل مصطلح ميتافيرس ينشق إلى قسمين: الأول "ميتا" وهو مصطلح لاتيني يُعني به "ما وراء" وأما "فيرس" فتشير إلى "الكون"، وامتزاج الكلمتين معاً يشير إلى عالم آخر فيصبح أكثر تعبيراً عن فكرة الواقع المعزز الذي تبتكره شركة ميتا لمستخدميها والتي تهدف في المقام الأول إلى خلق المزيد من التواصل الحي بصورة أكثر قرباً والارتقاء بمفهوم التواصل إلى مستوى تكنولوجي أكثر تطوراً ليحتل بذلك الساحة التكنولوجية بأكملها ويسبق المنافسين بوَثبات سريعة.

ما الشكل الذي ستكون حياتنا عليه بعد المشاركة في عالم ميتافيرس الافتراضي؟

ما الشكل الذي ستكون حياتنا عليه بعد المشاركة في عالم ميتافيرس الافتراضي؟

كما سبق أن ذكرنا أعلاه حول هدف شركة ميتا في تعزيز التواصل بين المستخدمين وخلق صورة فيها الكثير مما يشترك مع العالم الواقعي، فيمكنك توقع أن توجد بعض الوظائف الشاغرة للعمل في الواقع الافتراضي، كما يمكنك المشاركة في الحفلات الغنائية العالمية من أي مكان في العالم فقط من خلال نظارة الواقع الافتراضي خاصتك وأنت جالس على أريكتك، هذا يعني أنك ستحظى بلحظات رائعة وتجارب قوية دون أن تتحرك خطوة واحدة في الحقيقة.

الواقع المعزز في ميتافيرس سيمثل المكان الذي يعيش فيه المستخدمون على مدار اليوم، بينما ستكون الملاعب ومراكز التسوق والصالات الرياضية والمطاعم وجميع أماكن الاجتماع وممارسة النشاطات المحتملة سيُمثلها الواقع الافتراضي الذي يمكنك الانتقال إليه في جزء محدد من يومك لممارسة حياتك الافتراضية بالشكل الذي تهواه.


كانت هذه أبرز التفاصيل حول مشروع ميتافيرس الذي أذيع خبر العمل عليه منذ أيام وصار منذ ذلك الحين يشغل حديث الناس ويثير حماستهم وتصوراتهم حول أهدافهم المستقبلية إذا ما استطاعوا الولوج إلى عالم ميتا الحديث، وأنت! ماهي أهدافك التي تطمح إلى تحقيقها إذا كنت عضواً من مجتمع ميتافيرس؟ أخبرنا في التعليقات ..
author-img
id bihi mohamed

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent