"لا تعتبر الأمر شخصيا" نصيحة العمل الأسوء على الإطلاق - أجي تستافد | معلومات عامة مقالات والفيديوهات | Ajitstafd

"لا تعتبر الأمر شخصيا" نصيحة العمل الأسوء على الإطلاق

"لا تعتبر الأمر شخصيا" نصيحة العمل الأسوء على الإطلاق
"لا تعتبر الأمر شخصيا" نصيحة العمل الأسوء على الإطلاق

يمكن أن تكون النصيحة التقليدية التي تقال عادة بعدم أخذ المشاكل كأمر شخصي، يشير إلى أنه ينبغي عليك فقط أن تستنبط تجربتك مع مخاطر الاحتراف ، بدلاً من أن تتعامل أو تتعلم أي شيء منها حتى تتمكن من النمو.

يكمن "عدم أخذها شخصيًا" في قلب العديد من فضائح أخلاقيات الشركات ، من الاختلاس والاحتيال إلى قضايا سلامة العمال وحماية البيئة.
لكن عندما يتبنى المسؤولون التنفيذيون المفهوم الطائش بكون الأمور غير شخصية فهم يعفون أنفسهم من مسؤولياتهم بوصفهم ممثلين اجتماعيين ، وأوصياء على سلامة موظفيهم وعملائهم ومجتمعاتهم.

لذا يجب على المديرين التنفيذيين والقادة عموما أخذ الأمور بعمق شخصي للوفاء بمسؤولياتهم والتزاماتهم، فالتعامل مع القوى العاملة بطريقة غير إنسانية وغير مهتمة بالشخصية من قبل أصحاب المصلحة المتعددين يصنف بأنه معاملة سيئة.

ينطبق هذا على أي شخص في القوى العاملة، فعندما تحول كل شيء إلى عمل عادل  فمن السهل أن تتداخل معه بروحك أو شغفك، بدلاً من التفكير في التجربة وكيف ستؤثر عليك عصبيا، حيث تصبح حياتك المهنية غير إنسانية وغير شخصية، اترك نفسك و سر مع التيار وإجعل الأمر يتغلغل داخلك واستفد منها على الجانب العملي والعاطفي.

في الوقت نفسه ، لا يعني هذا أنه لا ينبغي عليك الحفاظ على الحدود، فالأمر يتعلق بالتوازن، فأنت لا تريد أن يصبح العمل شخصيًا لدرجة أنه يحددك تمامًا و يستنزف طاقتك وروحك ، لكنك أيضا لا ترغب في جعل العمل عائقا لكل في مستقبلك.

لذا حاول أن توازن الأمر، بين التدخل قلبا وقالبا أو الإكتفاء كمشاهد من بعيد يقرر ويساهم لكنه لا يتأثر نفسيا أو معنويا بأي مشكلات أو عواقب مادية.

ليست هناك تعليقات

شكراً لك على زيارتك نتمنى أن ينال إعجابك لاتحرم أصدقائك من المعلومة .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.