كيف تفسر نظرية الانفجار العظيم نشأة الكون؟ - أجي تستافد | معلومات عامة مقالات والفيديوهات | Ajitstafd

كيف تفسر نظرية الانفجار العظيم نشأة الكون؟

كيف تفسر نظرية الانفجار العظيم نشأة الكون؟
كيف تفسر نظرية الانفجار العظيم نشأة الكون؟

على الرغم من صغر حجم الحضارة البشرية في الكون المعروف زمانيا ومكانيا، إذ إننا نعيش في آخر ثوان من التقويم الكوني، وعلى كوكب صخري صغير يدور حول نجم متوسط الكتلة في مجرة  تحوي مليارات النجوم في كون يحوي مليارات المجرات، إلا أن هذا لا لم يمنعنا من التفكير  في كيفية نشوء الوجود، إذ اقترح البشر على مدى مئات السنوات، الكثير من الفرضيات التي تعطي تفسيرات محتملة للآلية التي نشأ بها الكون، ومنها فرضية الانفجار العظيم التي أصبحت أو كادت تصبح النظرية التي تفسر فعليا نشوء الكون.

هل نشأ الكون حقا؟

قد يتبادر إلى ذهنك عند القراءة في موضوع نشأة الكون، سؤالا عما إذا كان الكون قد نشأ يوما ما، أم أنه موجود من الأزل، وهنا نجيبك عليه منطقيا.
في الواقع، من المؤكد أن الكون نشأ قبل مدة محددة من الزمن، وهناك عدة أدلة دامغة تؤكد ذلك، وأحدها يتعلق بسرعة الضوء.
يستغرق الضوء مدة زمنية معينة كي ينتقل من مكان إلى آخر، فعلى سبيل المثال إذا كنت تقف على الأرض وقمت بتوجيه شعاع ليزر باتجاه صديقك الذي يعيش على كوكب نبتون، لن يرى صديقك ضوء الليزر مباشرة بعد توجيهك له، وإنما سيراه بعد أربع ساعات، حتى إذا كنت قد غيرت اتجاه الضوء قبل أن يراه صديقك، وهذه الفترة هي المدة الزمنية اللازمة ليقطع الضوء المسافة بين الأرض ونيبتون كي يصل إلى عين صديقك، ليراه.
إن أبعد نجم يمكننا رؤيته بواسطة التلسكوبات يبعد عنا نحو 13.7 مليار سنة ضوئية، وبرغم أن هناك نجوم أبعد من ذلك النجم بكثير، نحن لا نراها، وذلك ليس بسبب أن تلسكوباتنا ليست متطورة كفاية لتلتقط الضوء من مسافات أبعد، بل لأن الضوء لم يصل بعد إلينا منها، إذ لم تكن الفترة منذ نشوء الكون وحتى الآن كافية لعبور الضوء المسافة بين الأرض وتلك النجوم، وهذا دليل دامغ على أن الكون نشأ أو خلق يوما.

تفسير نشأة الكون حسب نظرية الانفجار العظيم

إن نظرية الانفجار العظيم تفسر بشكل رائع نشأة الكون، وهناك العديد من الأدلة التي تؤيدها. تقترح نظرية الانفجار العظيم أن الكون نشأ كنتيجة لانفجار شيء أشبه بكرة صغيرة جدا، حيث تسبب الضغط الهائل الذي سببته الكتلة والطاقة بداخلها بانفجارها، مما أدى إلى نشوء الكون أي المكان والزمان وبعض العناصر الكيميائية والطاقة، ومع مرور الزمن وبالتحديد بعد مرور ما يقرب من 14 مليار سنة، أصبح الكون كما هو الآن. الجدير بالذكر أن حجم الكون ليس ثابتا، وإنما يكبر باستمرار، وقد تعتقد أن ذلك نتيجة حتمية للانفجار العظيم، لكن ليس عندما تعرف أن الكون يكبر باستمرار وبسرعة كبيرة متزايد مع مرور الوقت. يعتقد العلماء أن سبب تزايد سرعة كبر حجم الكون يعود إلى وجود الطاقة والمادة المظلمة التي تدفع المجرات بعيدا عن بعضها متسببة بزيادة حجم الكون، ولكن قد يكون لقوة الانفجار تأثير على هذا التوسع أيضا.

ليست هناك تعليقات

شكراً لك على زيارتك نتمنى أن ينال إعجابك لاتحرم أصدقائك من المعلومة .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.