4 مشاريع تناسب الوضع الاقتصادي الحالي في أجواء كورونا

4 مشاريع تناسب الوضع الاقتصادي الحالي في أجواء كورونا

يري الجميع أن فيروس كورونا كان له سببًا كبير في تردي الأوضاع الاقتصادية العالمية، فالكثير من الشركات وأصحاب المشاريع قاموا بتقليل عدد الموظفين وذلك منعًا للاختلاط بين العملاء، والمحافظة على حياة الأشخاص .

دولة مثل أمريكا حدث لديها كساد اقتصادي كبير، فقد وصل عدد الأشخاص الذين تركوا اعمالهم الي 40 مليون شخص قد تم تسريحهم من العمل وجلسوا في منازلهم .

لكن يمكن استغلال هذه الظروف بطريقة حسنة لتحسين الوضع الاقتصادي وعمل مشاريع ناجحة، من المهم أن تقوم الشركات والأشخاص بتحويل  اتجاهات أعمالهم بحيث  تناسب الوضع الاقتصادي.

اليكم  مشاريع تناسب الوضع الاقتصادي الحالي في أجواء كورونا

1- مواد التنظيف :

نظرا لان فيروس كورونا يحتاج الى المواد المنظفة الدائمة للتطهير، مثل الكحولات والصابون ومواد التقيم، فإن افضل تجارة ناجحة في هذه الظروف هي المتاجرة في مواد التنظيف والكحولات المطهرة .

ولأن الشركات والمنازل والمستشفيات واغلب الاماكن الان اصبحت تهتم بشكل كبير بالتطهير الدائم للأسطح والأماكن، فإن مجال المنظفات هو ما يناسب كل من يُرد البدء في مشروع ناجح .

شاهد ايضا :  كيفية زيادة المبيعات في الشركات

2- التجارة في الادوية الطبية :

كما نعلم بما أن هناك مرض منتشر في الاجواء فان انسب وقت للعمل في الادوية الطبية هو هو الان، لجني الكثير من الارباح فكما نعلم أن شركات الأدوية هي أكثر الشركات محققة للمبيعات في هذه الأجواء الصعبة .

لذلك فإن العمل في هذا القطاع هو انجح مشروع في هذه الظروف، وعند وجود لقاح مناسب لفيروس كورونا، فان العمل في هذا القطاع لن ينتهي الى هذا الحد .

وذلك لان شركات الأدوية لا تنقطع عن العمل طوال العام، فمن منا لا يحتاج الى الادوية في المنزل أو المستشفيات أو الصيدليات، لذلك حاول أن تجد طريقة تسمح لك بالعمل في هذا المجال.

3- أدوات الحماية من  فايروس كورونا :

نقصد هنا بأدوات الحماية من فيروس كورونا وهي الماسكات لتغطية الوجه التي يتم وضعها على الأنف والوجه لحماية الأشخاص من وصول العدوى لهم.

 وايضا الجوانتي الذي يلبس في اليد للحماية من نقل العدوى عن طريق التلامس بين الأشخاص، أصبحت هذه المواد مطلوبة جدا في الاسواق ويطلبها الكثير من الأشخاص لذلك يمكنك وضع خطة استراتيجية لاستيراد تلك الأدوات من دول المنشأ مثل الصين واعادة بيعها في الأماكن المخصصة لتلك المواد .

4- العمل في مشاريع تمديد الانترنت :

نظرا لان اغلب الاشخاص اصبحوا داخل المنزل فانهم دائما في حاجة الى استخدام الانترنت للاطلاع على آخر المستجدات عبر الانترنت، ومتابعة احدث الامور فقد اصبح الانترنت شئ لا غنى عنه داخل المنازل .

بالإضافة إلى أن بسبب جائحة كورونا اصبح اغلب الطلاب على مستوى العالم يقومون بدراسة المناهج من داخل المنزل لمنع الاحتكاك والتلامس بين الطلاب.

 هذا ما جعل الطلاب والمدرسين يلجئون إلى استخدام الدروس والمحاضرات عن طريق الانترنت، وذلك كان سبب قوى في استخدامهم لخدمات الانترنت فلا غني عنها لدي الطلاب .

من المهم إيجاد فرصة للعمل في هذا المجال يمكنك اخذ وكالة من احد الشركات للعمل كوسيط لها مع المستخدمين الجدد وحل مشاكل العملاء الحاليين .

الخلاصة :

إن بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق العدوى بين البشر هي سبب لدمار الكثير من التجارات، البعض الآخر يراها طريقة لتغير طريق التفكير الخاصة بهم واستخدام هذه الظروف.

  قد يرى البعض أن هذا امر غير اخلاقي لكن الأعمال لا تنتظر احد ومجال العمل مفتوح للجميع، لذلك حاول دائما أن تستغل السوق حسب التوجيهات والظروف العالمية .

ليست هناك تعليقات

شكراً لك على زيارتك نتمنى أن ينال إعجابك لاتحرم أصدقائك من المعلومة .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.