أعراض وأسباب وكيفية الوقاية من مرض الزهايمر . - أجي تستافد | معلومات عامة مقالات والفيديوهات | Ajitstafd

أعراض وأسباب وكيفية الوقاية من مرض الزهايمر .

أعراض وأسباب وكيفية الوقاية من مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو أحد الأمراض التي تصيب الإنسان بعد سن الخمسين في العادة. يسبب هذا المرض مشاكل في الذاكرة والتفكير والسلوك. عادة ما تتطور أعراض مرض الزهايمر ببطء وتتفاقم مع مرور الوقت، وفي مراحل متأخرة، تؤثر الأعراض بشكل ملحوظ على الحياة اليومية. سنتعرف في هذه المقالة على أعراض وأسباب الزهايمر وهل يمكن الوقاية منه.

أعراض مرض الزهايمر

تتمثل الأعراض المبكرة والأكثر شيوعا لمرض الزهايمر بصعوبة تذكر المعلومات الحديثة، وذلك لأن الزهايمر يبدأ عادة في المناطق من الدماغ المسؤولة عن وظيفة تثبيت الذكريات الجديدة. مع تقدم المرض تتزايد الأعراض وتظهر أعراض تؤثر على سلوك المريض. قد لا يستطيع المريض أيضا تمييز الزمان والمكان، وقد تراوده شكوك لا أساس لها عن العائلة والأصدقاء ومقدمي الرعاية، ويؤدي الزهايمر أيضا إلى صعوبة في التحدث والبلع والمشي.

أسباب مرض الزهايمر

يعتقد العلماء أن كلا من العوامل الوراثية والعوامل البيئية تلعب دورا في ظهور المرض. في أقل من 1% من الحالات تكون الإصابة بالزهايمر أكيدة، إذ لا سبيل لمنع ذلك إلا باستخدام الهندسة الجينية، وفي هذه الحالات يصاب الإنسان بالمرض في منتصف العمر.
إن أسباب مرض الزهايمر غير معروفة بدقة، ولكن ما يعرفه العلماء أن بعض بروتينات الدماغ تفشل في القيام بعملها، وتعطل خلايا الدماغ (الخلايا العصبية)، مما يؤدي إلى فقدان ارتباط هذه الخلايا مع بعضها، وعدم تمكنها من القيام بوظائفها، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الأعراض السابقة.

الوقاية من مرض الزهايمر

لسوء الحظ، لا يمكن الوقاية من مرض الزهايمر، لكن مع ذلك، يمكن تقليل احتمالية الإصابة به، حيث تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة يقلل من احتمالية الإصابة. أيضا، بينت الدراسات أن المشاركة في النشاطات الاجتماعية، والقراءة، والرقص، ولعب البلياردو، والعزف على الآلات الموسيقية، وحل الألغاز تؤدي دورها في ردع المرض، على الرغم من أنها خط دفاع ضعيف.

ليست هناك تعليقات

شكراً لك على زيارتك نتمنى أن ينال إعجابك لاتحرم أصدقائك من المعلومة .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.